صحيفة موطن الأخبار

11-08-1438 22:56
5.38/10 (5 صوت)

لي الفخر إني كويتية

زيارات 443

في البداية أريد أن اتكلم عن موضوع السخرية على الناس ، دائماً كنت أعارض هذا الشيء لأن الله هو الذي خلق الانسان مهما كان شكله ، لذلك يجب أن نحترم خلق الله للإنسان ، أما ن يشتهر انسان تافه على ظهر الكويتيين هذا الذي لن نقبل به أبدا عزيزي الفاضل الذي تعتقد أن اللهجه الكويتيه ، لهجه تافه بنظرك فهي من أعظم اللهجات التي لا تفهم انت ولا غيرك بها ياسيدي سوف اعطيك معنى اللهجه الكويتيه اجعلها معلومه عندك ، اللهجة الكويتية كيف تكوّنت ؟

تتألف اللهجة الكويتية من اللغة العربية الفصحى وعدد من اللهجات والألفاظ التي دخلت على أصلها العربي الفصيح ، وقد حرف العامة بعض الكلمات العربية ، وكلما ابتعدنا عن المدينة (العاصمة) كلما ازدادت لهجتنا قرباً من اللغة العربية ، فاللهجة المحلية في كل مدن العالم هي خليط من اللغات واللهجات الأجنبية المجاورة لها وكذلك الحال في الكويت نتيجة السفر وكثرة الاختلاط ، والعديد من العوامل أدَّت إلى تطور وتغيّر اللهجة الكويتية ، مثل وفيات سنة الطاعون 1831 والجدري في سنة 1930 مما أدى للزواج من خارج الكويت ، والانفتاح النفطي ودخول العمالة الوافدة العربية ، والتجنيد الإلزامي والغزو العراقي الذي جمع الكويتيين من كل الفئات والطوائف.

على مدى سنين تطورها ، كانت اللهجة الكويتية قد تلقت تأثيرات كبيرة من اللغات غير العربية ، إلا أنها حسب الدكتور يعقوب الغنيم «وإذا كانت اللهجة الكويتية قد عادت إلى توازنها بعد تلقي هذا الضغط القوي ، وذلك بحذف بعض الكلمات الدخيلة واستبدال كلمات عربية فصيحة بها مثل : الموتر والكرفاية والطنباخية والسلقي والرنق والكنديشن حيث أصبحت تستعمل بدلاً منها كلمات السيارة والسرير والكرة والمساحة واللون أو الصبغ والمكيف» وذلك بسبب توافد العمالة العربية الأجنبية ووسائل الإعلام الحديثة .

اتمنى وصلت المعلومه لك ، هذا اذا كنت تقرأ وتفهم لغة التاريخ ، ولكن لن اعيب عليك وعلى اسلوبك وطريقتك للشهرة التافهه ، ولكن اعيب على قناة تلفزيونية تقابل التافهين والحمقى وكل هذا لزيادة المشاهده لديها .. وسوف اقول لك ولغيرك للمرة الثانية لي الفخر اني كويتيه ولهجتي الكويتية .

وبالنهايه وصلنا إلى الزمن الذي يحترم فيه التافه لأنه مشهور ، والإنسان المحترم يغض النظر عنه لأنه محترم ، هذا آخر الزمان تغيرت فيه كل الموازين .. الله المستعان .


خدمات المحتوى


سميره الكندري
سميره الكندري