صحيفة موطن الأخبار

02-25-1439 11:47
0.00/10 (0 صوت)

زلايب الإعلام !!

زيارات 63

تتواجد في وسطنا الإعلامي مع الأسف نوعية منحطة تعليمياً وثقافياً وفكرياً فلا فائدة تذكر منهم سوى زرع التعصب وزيادته وجعل وسطنا الرياضي أكثر تشنجاً ،

تراهم تارةً حاقدون على منافسيهم تحت غطاء الحرية الرياضية او الإعلامية أو قاسين ومحبطين لناديهم وممجدين لخصمهم تحت غطاء الحياد أو المنطق ،

وليتهم يمسكوا بالعصى من المنتصف فلا يتعرضوا للمنافس بسوء أو يمجدونه نكاية بوضع ناديهم أو نكاية في رئيس ناديهم نريد النقد البناء والعقلانية لا الشخصنة والكراهية والحقد الذي طغى على وسطنا الإعلامي فأصبحنا نبحث عن العقلانية فلا نجدها أو قلما نجدها في وسطنا الإعلامي الرياضي مع الأسف ،

ورأينا الذين اخرجوا المشجعين الرياضين خارج المله بسبب تشجعيهم ضد ناديهم خارجياً ورأينا الذين قالوا التشجيع ضد ناديهم ضد الوطنية حماقات وتفاهات لاتزيد الرجل الإعلامي قيمة بل تحط من مرؤتة وقدرة عند المتابعين والجماهير ،

كثرت الإسقاطات والهرج والمرج مع الأسف واتمنى وضع حد لهم لكي لا يزداد الوضع سوء نتمنى ان يكون وسطنا الإعلامي أكثر عقلانية ومنطق وهدوء وإتزان لا أن يكون كما ذكرت سابقاً ،

وهناك كهول في وسطنا الرياضي سواء كانوا إعلاميين أو لاعبين سابقين دخلوا الإعلام ليتهم استفادوا من خبرتهم الإعلامية أو على الأقل احترموا عمرهم ولكن للأسف تراهم يشخصنون من الدرجة الاولى ويطغى على نقدهم الحقد والضغينة فلا هم ينتقدون نقد بناء ولا هم يدعمون أو يصمتون على الأقل بل يسخرون ويشمتون بناديهم ويمجدون في منافس ناديهم نكايةً بذلك الرئيس بعد أن كانوا من قبل كارهين ومحاربين لذلك النادي الذي يمجدونه في هذا الوقت ليس حباً في هذا النادي بل محاربة لرئيس ناديهم ،

فلا يهمهم انهم يحاربون ناديهم وهم يعلمون ذلك ويصمتون عن أي إنجاز لناديهم وبعضهم يقول استفاد من نقدنا وحقق المنجزات مع أن نقدهم لا يستفاد منه لأن جُل نقدهم محاربه وتحبيط وتهبيط للمعنوية وتشائم وسخرية وشماتة وليس نقد بناء وليس فيه إحترام للشخص الذي ينتقدونه ،

ومما يزيد الطين بالله لو نبحث عن الشهادات التعليمية لبعض تلك الفئة الإعلامية ( الزلايب ) لوجدنا شهاداتهمم لا تتجاوز مرحلة المتوسطة وبعضهم إبتدائي أي انهم جهلة تعليمياً وأيضاً ثقافتهم الكروية ضحلة وبعضهم يتحدث عن المباراة وهو لم يشاهدها بل شاهد النتيجة فقط فهو جاهز للشتم والصراخ والأكشنة والإثارة ومع الأسف بعض القنوات تستضيفهم فلا فكر ولا تعليم ولا ثقافة ولا اعلم كيف دخلوا الإعلام !!
فهم بالتأكيد دُخلاء على الإعلام ويسيؤون له ،


اتمنى من تلك الفئة الإعلامية ( الزلايب ) إحترام عقول المشاهد وعقولنا وقبل كل شئ إحترام أنفسهم في وسائل الإعلام او وسائل التواصل الإجتماعي ( السوشل ميديا ) .


خدمات المحتوى


مانع العرجاني
مانع العرجاني