صحيفة موطن الأخبار
 مسابقة قبس للقرآن والسنة والخطابة

طرق تكوين العلاقات الاجتماعية

10-13-1439 01:24
2.88/10 (4 صوت)

خلق الله الانسان وجعله اجتماعيا بطبعه من بني جنسه ، والعلاقات في هذا العصر أصبحت تكتب الكتب وتعقد الدورات في كيفية الاتصال بين البشر ، اذا أردت ان تغير تفكيرك ، حياتك ، عليك ان تغير الأشخاص الذين ترتبط بهم على كل مستوى من مستويات حياتك ، فبذلك تبدأ في التغيير بدون وعي رغما عنك تقريبا وعندها سيتغير عالمك الخارجي ..
تذكر انه كلما زاد عدد من تعرفهم ويعرفونك ، زدت نجاحا في كل ناحيه من نواحي حياتك ..
ولتنمية علاقاتك يمكنك الانضمام لجمعية لها علاقه بمهنتك ، ولا يكن هدفك حضور الاجتماعات فقط ، ليكن هدفك ان تكون واحدا من شاغلي القمه ، ففي كل مره تقوم فيها بأعمال للجمعيه فإنهم سيشكرونك فقط ولكنهم يسجلون ما تقوم به في عقولهم وسترى نتيجتها فيما بعد ..
لذلك يمكنك البحث عن ناصح أمين ، فإن الناصح المناسب في الوقت المناسب سيوفر عليك ارتكاب الأخطاء ، وأفضل الناصحين هم انجح الأشخاص من اجل مساعدتك على اتخاذ قرارات حاليه في حياتك وفِي مهنتك ، وإذا قدم لك نصيحه اعمل بها على الفوز فبذلك سيستنتج الناصح ان استثمار وقته معك هو امر ذو قيمه ، وسيكون على استعداد لمساعدتك ، وقد تنشأ بينكما رابطه قويه ..
كوّن شبكة عمل من العقول المفكره ، وينبغي ان تختار من يفكر كما تفكر انت ، وتكن له المحبه والإعجاب ، ويكون متفائل ، وحبذا لو كانت هناك اجتماعات معهم ولو لمرة واحدة بالشهر ، ويمكن ان تتحدثوا في أمور عامه او موضوعات محدده ، المهم هو الاجتماع نفسه حيث تقضي وقت مع إيجابيين ، مما يشحنك بالطاقه ويجعلك اكثر قدره على الإبداع ويمنحك تيارا متدفقا من الأفكار والتصورات عبر تجارب الآخرين ..
وعليك العمل بقانون الجهد المباشر والذي ينص على ان تحقق أمورا مع الأشخاص على نحو غير مباشر اكثر مما يجري بشكل مباشر ، مثلا اذا أردت اَي صديق فالطريق المباشر هو ان تجعل الآخرين يحبونك ، والطريق غير المباشر هو ان تعامل الآخرين بشكل ودود دون ان تنتظر منهم اَي شيء في المقابل ، فالطريق الغير مباشر لكي تجعل الناس يحبونك هو ان تحب الناس اولا وقاوم فتور العلاقه وذلك بالتواصل المستمر مع الطرف الاخر ، ويمكنك ان ترفع من قيمة أي علاقه عن طريق استثمار المزيد من الوقت بها ..
اخيراً تذكر ان معظم الناجحين بذلوا جهدا في وقت مبكّر لإرساء علاقه محدده وحافظوا على استمرارها ، تلك العلاقه التي عوضتهم خير تعويض في نهاية الامر فقد فتحت الأبواب وخلقت الفرص التي وفرت عليهم أعواما من العمل الشاق ..
بالنهايه لا نستطيع ان ننكر ان نسبه كبيره من الوظائف يتم شغلها من خلال العلاقات .. ودمتم
١٢



خدمات المحتوى


سميره الكندري
سميره الكندري