صحيفة موطن الأخبار
اليوم الوطني 88

04-04-1440 23:32
3.75/10 (3 صوت)

أقف حائره .. الحيره تسأرني..
والتامل ياخذني الي بعيد المدى..
من أين أبد ي وطني .. ومن أين أنتهي?
مثل هذا المواقف يأقف القلم والفكر ..!!
أشعر بداخلي الكثير من المشاعر الجميله الجياشه
المتدفقه.. التي لا استطيع التعبير عنها
ولا حتي البوح بها ..
وطني انت ملاذي كياني أماني بعد الله عزوجل
انت أم لم تلدني .. لكن أهدتني
أعظم واطهر حضن لها أرض الحرمين الشريفين
مهبط الوحي والرساله،،
قلمي ينزف حبرا أخضر لك ي وطني
ويكتب بالاخضر تعبيرا عن فرحته بأنجازاتك ي وطني
عندما أتامل بالعلم الخفاق ...
أبكى حمدآ و فرحا وسرورا...
بهذا العلم ؛؛
رفعت كلمه الحق .. و العدل ..
وأستتب الامن والامان..
قضي على الفساد و أدت حقوق
رسمت أنظمه و تلاشى المنطق الفكري العشوائي
بكلمه التوحيد واداء أمانته ..
نصرت فزدهرت ففرحت ..

فعم الحب والسلام والرحمه والولاء
بين القاده والشعب،،
الحمدلله ع هذه النعمه العظيمه الكبيره ..
التي ربما البعض لا يدركها و لا يشعر بها ..
عندما تنام مطمئن لا خوف لا فقر أعظم نعمه
لقول الرسول صلى الله عليه وسلم
مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ مُعَافًى فِي جَسَدِهِ عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا بِحَذَافِيرِهَا»

دوله تحكم بشرع الله وحكامها عدل قضاء
حاكمين بما يرضي الله ورسوله..

عندما أقف عند.. كلمه حاكم ..!!
ربما البعض يتصور بأن الحكم ( سلطه فقط..
لامبدا .. لا غايه .. لا أهداف

لكن ...
عندما تأتي في تاريخ حكام السعوديه الفضلاء
تجد الكثيير.. من المبادى والقيم
أولها التربيه والنشاه الفطريه الخالده القويه
الله عزوجل لن ..يهب الملك .. لمن يشاء
الا ...لديه حكم بالغه الادراك والنضوج..
تاملوا معي::
من عهد الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه
ثم فيصل ثم سعود ثم خالد ثم فهد
ثم عبدالله رحمهم الله..أجمعين
الي عهد ملك الحزم الملك سلمان أيده الله ونصره

التربيه والنشاه الصالحه . العلم المكثف .
الثقافه الغنيه بجميع المعارف . القوه .
الاراده . العزيمه الحاكمه بعدل
الصبر . قوه الباس . الصلابه مع المواقف. الحكمه .
الكثيير الكثيير..تلك صفات الحاكم البارى
حكام تتباهى بها دول..
كيف بأبناءها وشعبها الوفي ..
الحكم ليست سلطه... وتظل..
بل هبه ربانيه يهبها الله عزوجل لمن يستحقها ويحافظ عليها لانها أمانه عظيمه لابد الاتمئنان عليها بكل صدق ورحمه.. لها أهداف ومبادى وغايات..

لذا.. نحمد الله جل جلاله
على هولاظ الحكام البارين العظماء
الذين سعوا وساهموا
يد بيد مع أبناء هذا الوطن الغالي الثراء
الي أزدهار وطني والتطلع الي المستقبل
بأنجازات نفخر بها ويخلدها التاريخ ..
لن ننسى أباءنا (( عبدالعزيز .. فيصل .. سعود
..خالد..فهد .. عبدالله..))
لن ننسي الجهد الذي بذلوه .. و العطاء الذي قدموه
هم سبب.. بعد الله عزوجل ،،
في استقرار هذا البلد العظيم
الحب .. دعاء
فحقا علينا .. الدعاء لهم
والان ..في عهد سلمان الحزم ومحمد العزم
لسنا وحدنا من يفتخر بهم ..
بل دول و حكام وشعوب
أجمعت ..
الي تلك الأنجازات و الوقفات الوطنيه الكبيره
التي قاموا بها بكل أخلاص وأمانه..في فتره وجيزه

سلمان الحزم .. ترجم للعالم معني العداله والحق والأنصاف
محمد العزم .. ترجم للعالم معنى الطموح اللامتناهي
وأن الأنسان لا يقف دام الله معه..


نجدد البيعه والولاء لوالدنا الغالي/سلمان حفظه الله
والي مقام ولي العهد اخينا الغالي / محمد نصره الله
حفظ الله وطنا الغالي من كل مكروه
وحفظ الله حكامنا العظماء وسدد الله خطاهم
وأيدهم الله بنصره..



خدمات المحتوى


هندية الزبيدي