صحيفة موطن الأخبار
اليوم الوطني 88

08-27-1440 18:58
5.50/10 (2 صوت)

سيكولوجية الإدارة

في عام 1912 رفضت جامعة كاليفورنيا منح درجة االدكتوراة ل ليلان مولار بسبب عدم الالتزامها بمتطلبات الإقامة فقامت بنشرإطروحتها ككتاب بعنوان " سيكولوجية الإدارة" ذلك في عام 1914 حيث تم من خلاله عرض علم الإدارة وتبيان العلاقة بعلم النفس بصورة عامة و علم النفس الصناعي بصورة خاصة و كان ذلك في فترة مبكرة نسبيا و طرح جديد في ذاك الوقت و ذلك من منطلق أن تأثير العقل الذي يوجه العمل و تأثير ذاك العمل الموجه و الغير موجه علي عقل العاملين توضيح أن رؤية النظرية في الأدارة العلمية مبنية علي مبدأ تميز الفرد الشخصي والاقتصادي ومن جهة أخرى عمل مباحث في معالجة قضايا السلوكية مثل والحوافر والرفاهية والقياس والمعايير.
وفي كتاب “كتابات آل جيلبريث” عام 1953 ( فرانك جيلبريث هو زوج ليلان مهندس و مهتم بالإدارة) حوى الكتاب مفاهيم أساسية منها:
• العلاقة المشتركة بين العامل وصاحب العمل.
• أهمية المشاعر والوجدان والعواطف في تحفيز العاملين الأفراد.
• التركيز المناسب.
• البحث عن “أفضل الطرق” لأداء المهمة كوسيلة لزيادة الإنتاجية.
ومن تجاربهم العملية نظام “البطاقة البيضاء” الذي يحاكي نظام درجة الجدارة الحالي. وهو نظام لتتبع العاملين الأجدر لتتبع أفضل العاملين.
وفي كتابهم " الإجهاد" قاما بدراسة الإجهاد و أسبابه ومن ثم تأثيره على الإنتاجية و قاما أيضا بتصنيفه إلى نوعين:
إجهاد ضروري أو لازم : عن المهمة التي يجب إنجازها و مستوى الرضى عنها.
وإجهاد غير ضروري وغير لازم :عن عمل غير هام أو ضروري.
و كانت التوصيات بتركيب أنواع مريحة و خاصة من الكراسي والأثاث لتشجيع العاملين و خلق بيئة إنتاجية محفزة و لإشعار العمال بأن هناك إهتمام من قبل الإدارة بهم.
وقد أسست ليلان مع زوجها شركة جيلبرث للاستشارات الهندسية والإدارية ، و كانوا الرواد في الإدارة العلمية و متخصصين في إجراء دراسات الوقت والحركة وأعطوا منهجهم هذا إسم نظام جيلبرث و شعار "أفضل طريقة للقيام بالعمل" و إستخدموا الكاميرا لتسجيل عمليات العمل حيث مكنتهم من إعادة تصميم الآلات لتناسب تحركات العمال بشكل أفضل لتحسين الكفاءة وتقليل التعب تحسين الإضاءة والفواصل المنتظمة ، بالإضافة إلى أفكار عن الرفاهية النفسية في أماكن العمل ، مثل صناديق الاقتراحات والكتب المجانية.
وكان لليلان مساهماتها في تطوير المطبخ الحديث التي حصلت على العديد من براءات الاختراع عليها مثل إضافة رفوف إلى أبواب الثلاجات واختراع فتاحة علب كهربائية وصناديق القمامة ,خراطيم الصرف الصحي للغسالات. وبعد الحرب العالمية الأولى ، قام شركة جيلبرث بعمل رائد في إعادة تأهيل مبتوري الحرب القدامى. واستمرت في تقديم المشورة و الخبرة في قضايا التعليم والعمل للجهات الحكومية و الصناعية ، ومن الجدير بالذكر أن ليلان قد حصلت على ثلاث عشرة درجة ماجستير ودكتوراه خلال مسيرتها العلمية وحياتها.




خدمات المحتوى


فرحان حسن الشمري
فرحان حسن الشمري