صحيفة موطن الأخبار

08-12-1432 09:22
1.00/10 (1 صوت)

الثورة السورية والدراجة النارية

زيارات 574

أثار السفير الأمريكي زوبعة سياسية في سوريا بسبب زيارته مدينة حماة، والغريب في الأمر هو الذهول الواضح على المسئولين السوريين لأن هذه الزيارة تمت دون قدرة سوريا على إيقافها. فلو كانت القيادة السورية تعلم بالزيارة فهذه مشكلة لكن إن كانت لا تعلم فهذه مصيبة، وأيضا إن كانت هذه الزيارة لا تخاف منها سوريا فلماذا الذهول؟ ولماذا لم يوافق على طلبه من البداية؟ وإن كانت سوريا خائفة من زيارة سفير دولة فهذا مؤشر على ضعف واضح. فزيارة سفير دولة أجنبية لا يسقط دولة مهما كان له من نفوذ إلا إذا كان الشعب جاهزا للتغيير.

كان جميع المحللين السياسيين يتوقعون أن سوريا ستحرك جميع أدوات الإصلاح بمجرد ظهور أول تجمع في ميدان التحرير بالقاهرة، إذ أن سوريا معروفة بمراقبة الداخل أكثر من الخارج، ولا أعرف لماذا ينقل التلفزيون السوري تصريحات من موسكو وطهران وبيونج يانج مع العلم بأن الكل يعلم بأن هذه التصريحات لا تقدم ولا تؤخر في الساحة الدولية، فهي صورة طبق الأصل من تصريحات رئيس فنزويلا عندما طمأن العالم عن وضع ليبيا،

إذا كانت الدولة تخاف من سائقي الدرجات النارية وأن هذه الدراجات النارية لديها قدرة على زعزعة دولة، فمعنى ذلك أنه بإمكان أي سفير الدخول والخروج من المدن السورية دون عناء أو حاجة لتصريح. لكن لماذا ذهب السفير الأمريكي إلى حماة؟ ولماذا الآن وليس الأسبوع الذي قبله؟ الكل يقول: إنه قرأ إشارات أو أنه بطلب من الحكومة الأمريكية، و إن كان كذلك فكيف عرفوا أن هذا التوقيت هو المناسب. السوريون ذكروا أن الزيارة هي امتداد لخيوط المؤامرة وأن هناك أيدي داخلية هي التي وقتت الزيارة، لكن الواقع الذي علمناه هو أن النور الأخضر والتوقيت أتى من القيادة السورية دون أن تعلم بأنها أبلغت العالم بعدم سيطرتها على الوضع، وحدث ذلك عندما وضع التلفزيون السوري في شريط الأخبار الصغير أسفل الشاشة ذاكرين فيه أنه يمنع استخدام الدرجات النارية لأسباب أمنية. فإذا كانت الدولة تخاف من سائقي الدرجات النارية وأن هذه الدراجات النارية لديها قدرة على زعزعة دولة فمعنى ذلك أنه بإمكان أي سفير الدخول والخروج من المدن السورية دون عناء أو حاجة لتصريح.. أليست القيادة السورية هي من أصرت على تعيين هذا السفير بالذات ولم ترغب في غيره؟


خدمات المحتوى


عبداللطيف بن عبدالرحمن الملحم
عبداللطيف بن عبدالرحمن الملحم