صحيفة موطن الأخبار

تجار الذهب بالشرقية يطالبون حمايتهم من الغش والتحايل

	 	                                 تجار الذهب بالشرقية يطالبون حمايتهم من الغش والتحايل
08-13-1432 10:29
الاحساء اون لاين : أحمد الاحمد



طالب تجار ذهب ومجوهرات بإجراءات نظامية تحمي تجار المجوهرات من عمليات الغش والتحايل عند شراء العملاء مجوهرات تتعدى قيمتها 20 ألف ريال، وهو الحد الأعلى للشراء عن طريق بطاقات الشبكة السعودية في نقاطالبيع.
وأشاروا إلى أنهم يرون أن «الحوالات المصرفية» تعتبر حلاً مقبولاً في حال تم تسجيل بيانات المشتري وعنوانه ورقم بطاقة الأحوال والهاتف، مرجحين «أن تدوين معلومات الزبون يمكن أن يجنب التجار بعض المشكلات».
وفي هذا الصدد أوضح رئيس لجنة الذهب في غرفة الشرقية محمد الحمد أن البدائل المقترحة لمشكلة الدفع حال شراء الزبائن مجوهرات تفوق قيمتها 20 ألف ريال، هي «الشيكات المصرفية»، أو «الكاش»، أو «الحوالات»، إلا أنها واجهت أيضاً مشكلات، لافتاً إلى إمكان اللجوء لبدائل أخرى، منها «الشيك المصدق»، أو «الشيك العادي» بحيث لا يتم تسليم المجوهرات إلا في حال تم تسلّم المبلغ.
وبيّن أن «المتبع في الدفع منذ زمن هو نظام الكاش إضافة إلى الحوالات التي تتم عبر ذهاب الزبون للبنك، ما يترتب عليه تدقيق أكثر في معلوماته خلاف ما يحدث في الوقت الحالي، إذ تتم التحويلات عبر شبكة الإنترنت والهاتف، ما يجعل مسؤولية التدقيق تقع بالدرجة الأولى على المحل التجاري».
وأكد أن المشكلات تقع عن طريق وسائل الدفع المتبعة، خصوصاً أثناء التعامل مع النساء مشيراً إلى واقعة حدثت أخيراً، بطلتها كانت امرأة، لا تحمل بطاقة شخصية، اشترت مجوهرات بـ 105 آلاف ريال، وتولى زوجها الدفع عنها من طريق تحويل حوالة مصرفية بالمبلغ إلى حساب أحد موظفي المحل الذي قام بعملية البيع، وعلى سبيل الاحتياط لم يتم تسليمها قطع المجوهرات إلا بعد سحب مبلغ الحوالة من البنك، واتضح في ما بعد أن وسائل التحوط هذه أيضاً غير كافية، لأن البنك قام بتجميد حساب الموظف وتبيّن أن الحساب الذي أصدر الحوالة مسروق . نقلا من الحياة .


خدمات المحتوى




تقييم
1.00/10 (1 صوت)