صحيفة موطن الأخبار

الفيصل في كامبريدج: ربيع العرب حمام دم وليس أزهاراً!

الفيصل في كامبريدج: ربيع العرب حمام دم وليس أزهاراً!
08-14-1432 05:29
الأحساء اون لاين - متابعات :

اختتمت فعاليات ملتقى الخليج للأبحاث 2011 الذي عقد في جامعة كامبريدج أخيرا، بحضور أكثر من 400 مشارك من ووزراء ومسؤولين تنفيذيين من دول الخليج، وعدد من كبار موظفي الأمانة العامة للمجلس، ومتخصصين، وباحثين، وأكاديميين من مختلف الجامعات والمراكز البحثية المرموقة في العالم. وقد افتتح الملتقى الدكتور عبد العزيز بن عثمان بن صقر رئيس ''مركز الخليج للأبحاث''، وأدار الحوار الدكتور ياسر سليمان من جامعة كامبريدج. وشهدت الجلسة الافتتاحية لأعمال المنتدى كلمة للأمير تركي الفيصل، ثم قدم الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي الدكتور عبد اللطيف الزياني مداخلة تحدث فيها عن مجلس التعاون وما حققه من إنجازات. تحدث أيضا الدكتور بهجت قرني أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأمريكية في القاهرة عن الثورات العربية والوضع الراهن في مصر. وقال الدكتور عبد العزيز صقر إن هدف الملتقى هو تبادل الخبرات والأبحاث العلمية بخصوص منطقة الخليج عبر مشاركة عدد من الشخصيات الأكاديمية العالمية والخليجية في ورش عمل مختلفة تبحث آليات توفير بيئة أكاديمية، تعزز الاستفادة من الدراسات والتبادل العلمي والأكاديمي في شتى المجالات ذات العلاقة. وأشار إلى أن الشراكة بين مركز الخليج للأبحاث وجامعة كامبريدج تأتي لتعزيز التعاون وتبادل المنفعة المشتركة بين الطرفين. وشدد على أن مركز الخليج للأبحاث سيستمر في عقد هذا الملتقى بشكل دوري كل عام في جامعة كامبريدج لمواصلة مسيرة نشر المعرفة، انطلاقا من ترجمة شعار المركز وهو''المعرفة للجميع''. من جانبه، أكد الأمير تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، أن مبادئ السياسة الخارجية السعودية ترتكز على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للآخرين. وفيما يتعلق بالتطورات التي تشهدها بعض البلدان العربية في الوقت الراهن، قال ''إنه لم يتوصل بعد إلى التسمية النهائية لما يحدث في المنطقة العربية''، لكنه وصف بعض ما يحدث الآن بأنه ''حمام دم'' أكثر من كونه تعبيرا عن ربيع أو أزهار.


خدمات المحتوى




تقييم
1.00/10 (1 صوت)