صحيفة موطن الأخبار
 مسابقة قبس للقرآن والسنة والخطابة

الرئيسية> أخبار الأحساء

الأمير بدر بن جلوي : ما حققته الأحساء مؤخراً ليس مستغرباً بفضل دعم قيادتنا الرشيدة

الجعفري : المملكة حققت إنجازاً جديداً على خارطة السياحة العالمية
الأمير بدر بن جلوي : ما حققته الأحساء مؤخراً ليس مستغرباً بفضل دعم قيادتنا الرشيدة
10-23-1439 21:10
موطن الأخبار : الأحساء

تحتفل الأحساء يوم غد ، بتسجيل موقع واحة الأحساء ضمن قائمة التراث الإنساني العالمي باليونسكو، بحضور صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء رئيس مجلس التنمية السياحية في المحافظة، وذلك في سوق القيصرية التراثي بالهفوف .

وأعدت اللجنة العليا للحفل العديد من البرامج والفعاليات المصاحبة التي تبرز موروث الاحساء الشعبي من اعمال الحرفيين، وعروض شعبية، بالإضافة إلى تشكيل معرض مصاحب تعرض فيه صور تاريخية للأحساء، كما سيشهد الحفل الرئيسي للمناسبة فيلم وثائقي عن تسجيل واحة الاحساء، وعروض فلكلور شعبي، وتكريم فريق التسجيل.

وبهذه المناسبة قال صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء رئيس مجلس التنمية السياحية بالأحساء ان ما حققته الأحساء مؤخراً من إنجاز وطني بتسجيلها كموقع تراث عالمي ضمن قائمة التراث الإنسان العالمي باليونسكو، لم يكن مستغرباً وذلك لما تجده مناطق المملكة ومحافظاتها ومدنها من دعم من القيادة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله- بما يحقق رؤية المملكة 2030 وما يجعل للمملكة تواجد عالمي في مختلف المجالات، والمتابعة الحثيثة والمستمرة من قبل رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز لملف الأحساء مع المسئولين بالجهات المعنية والتي كانت سببا بعد توفيقه الله في إنجاح ملف الاحساء.

وأضاف سموه : إن واحة الاحساء تتواجد اليوم كواحدة من مواقع التراث العالمي والذي سيجعل من الأحساء محط أنظار دول العالم للاطلاع على تراث وعراقة المملكة عبر الأحساء التي تمتلك مقومات نجاح السياحة فالأحساء هي بلد العلم والأدب والاقتصاد فقد كانت سلة الغذاء لوطننا لأنها كانت ولازالت أكبر واحة في العالم بوجود أكثر من 3 ملايين نخلة ولوجود أكبر حقول النفط بالعالم وكذلك امتازت الأحساء بتنوع الحرف اليدوية ومن خلال أبنائها المبدعين في كل المجالات وكذلك امتازت الأحساء بوجود المواقع الطبيعية مثل جبال القارة والأربع ودخنة وغيرها وبوجود شاطئ العقير والذي كان يعد أهم وأقدم موانئ الخليج وغيرها الكثير من مفاصل التمي لهذه الواحة الغناء وهذه المقومات ستضع علينا مسئولية المحافظة عليها وتسجيل واحة الأحساء في اليونسكو سيسهم في تطوير التنمية في المحافظة، كما يجب علينا العمل جميعا لتطوير المحافظة اقتصادياً وتنموياً وتراثياً وثقافياً.

ورفع سمو محافظ الاحساء التهنئة والشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ الذي أولى محافظة الاحساء ومواطنيها الدعم والاهتمام والرعاية في كافة المجالات امتداداً للرعاية التي حظيت بها الأحساء من مؤسس هذه البلاد الملك عبدالعزيز ـ طيب الله ثراه ـ ، والشكر موصول لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ، ولصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني والذي كانت له جهود استثنائية أسهمت بشكل مباشر في تسجيل الأحساء، ولصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز امير المنطقة الشرقية الذي يحرص دائما على متابعة كافة المشاريع التنموية التي تحظى بها الأحساء، وخاصة المشاريع التي تتعلق بتطوير المواقع التراثية ولسمو نائبة صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز .

كما شكر سموه ممثلي الدول التي دعمت الملف ولجميع القائمين على ملف تسجيل واحة الأحساء لدى اليونسكو على الجهود التي بذلوها لاستيفاء المتطلبات والاشتراطات التي جددتها لجنة التراث العالمي لتسجيل واحة الأحساء في قائمة التراث العالمي. والشكر موصول لكل أهل الأحساء من مسئولين ومواطنين ورجال اعمال.

من جانبه أشار وكيل محافظة الأحساء معاذ الجعفري إلى أن المملكة سجلت إنجازاً جديداً على خارطة السياحة العالمية بتسجيل واحة الأحساء ضمن قائمة التراث الإنساني العالمي باليونسكو ويضاف هذا الإنجاز إلى الإنجازات السابقة في ذات المجال بعد تسجيل محافظة العلا والدرعية وجدة التاريخية والنقوش في منطقة حائل ، لافتاً النظر إلى أن هذه الإنجازات لن تتحقق لولا الله ثم حرص القيادة الحكيمة ودعم مباشر من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- والجهود الكبيرة التي بذلها رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز في متابعة تسجيل واحة الاحساء ضمن خارطة السياحة العالمية للتراث الإنساني وتسهيل كافة الصعاب التي واجهة فريق العمل الذي أعد الملف الخاص بذلك , مشيراً إلى أ الفريق حظي بدعم غير محدود من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز وسمو محافظ الأحساء.

وأكد أن المواقع التراثية بالأحساء حظيت باهتمام القيادة منذ زمن بعيد وهو الأمر الذي سهل من عملية التسجيل في اليونسكو لما تضمه واحة الأحساء للعديد من المواقع التراثية والطبيعية بالمملكة، حيث تشتهر واحة الأحساء بعراقة تاريخها بوجود العديد من المواقع التراثية سواء القصور الأثرية، أو واحات النخيل الشاهقة، وكهوف جبل القارة، وقنوات الري، والمباني القديمة، والأسواق التاريخية، بالإضافة إلى منفذها البحري التاريخي ميناء العقير.

ودعا الجعفري إلى الاستفادة من هذا الإنجاز الذي حققته الأحساء والظهور بحلة متميزة أمام زوار الأحساء المتوقع توافدهم من مختلف دول العالم للاطلاع على المعالم التراثية بالأحساء من خلال الاهتمام بتلك المواقع والعمل على تطويرها بالشكل المطلوب الذي يتناسب مع رؤية المملكة 2030 حيث سيكون هذا الإنجاز داعماً للحركة الثقافية والفكرية بالأحساء، وسجلاً نوعياً يضاف إلى سجلات الأحساء الزاخرة بالإنجازات المميزة في مختلف الجوانب.

مما يذكر انه يشارك في تنظيم هذا الحفل كل من محافظة الأحساء، والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وأمانة الاحساء، وهيئة الري والصرف، وفرع هيئة السياحة بالأحساء، وفرع وزارة الزراعة والبيئة والمياه بالأحساء، وغرفة الأحساء، بالتعاون مع شركة أرامكو السعودية، وقد وجهت الدعوة لعدد كبير من المسئولين والدبلوماسيين والإعلاميين، ومسئولي لجنة التراث العالمي باليونسكو.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني قد أعلن عن تسجيل واحة الأحساء في قائمة التراث العالمي باليونسكو، خلال اجتماع لجنة التراث العالمي الذي عقد في العاصمة البحرينية المنامة يوم الجمعة الماضي، وذلك في فرع التراث الثقافي، كخامس موقع سعودي يضم للقائمة بعد موقع مدائن صالح في عام 1429هـ/ 2008م، وحي الطريف بالدرعية التاريخية عام 1431هـ/ 2010م، وجدة التاريخية عام 1435هـ/ 2014م، ومواقع الرسوم الصخرية في موقعي جبة والشويمس بمنطقة حائل في 1436هـ / 2015م.


خدمات المحتوى


تقييم
1.00/10 (1 صوت)