صحيفة موطن الأخبار
اليوم الوطني 88

الرئيسية> ثقافة وفنون

أدبي الأحساء يقيم محاضرة متخصصة للباحث في التاريخ الحديث وشؤون الخليج العربي الدكتور سلطان بن فالح الأصقه

أدبي الأحساء يقيم محاضرة متخصصة للباحث في التاريخ الحديث وشؤون الخليج العربي الدكتور سلطان بن فالح الأصقه
03-02-1440 16:46
موطن الأخبار : الأحساء

ضمن برامجه الوطنية ( معا لحماية الوطن من رؤوس الفتن ) أقام نادي الأحساء الأدبي، مساء الأربعاء ، محاضرة متخصصة للباحث في التاريخ الحديث وشؤون الخليج العربي الدكتور سلطان بن فالح الأصقه قدم من خلالها : “استقراء تاريخي للحملات المسعورة على المملكة منذ نشأتها إلى اليوم” وأدارها الإعلامي عادل الذكر الله وفي البدء تحدث رئيس النادي الاستاذ الدكتور ظافر بن عبد الله الشهري معتبرًا أن هذه المحاضرة جاءت في ظرف دقيق يمر به الوطن وقد تكالبت عليه قوى الظلام من أجل تفتيت وحدته ولحمته وتشويه صورة الوطن وقادته وشعبه ولكن هيهات لهم ما يريدون فشعب المملكة لديه من الوعي والوطنية والانتماء والولاء ما تتكسر عليه مؤامرات الأعداء وإعلامهم الخسيس ، مبينا أن هذه المحاضرة ستوضح الكثير من الحقائق عن أعداء الوطن، فهي من متخصص يتكلم بالحقائق والوثائق ولغة الأرقام .

وبدأ المحاضر حديثه بالإشادة بالمملكة وقيادتها وشعبها ودعا أبناء المملكة من الشباب والشابات خاصة إلى الدفاع عن وطنهم وقيادتهم والالتفاف حول بعضهم والمحافظة على نسيج الوطن ووحدته ولحمته وأمنه ، وبين أن هناك حملات عديدة واجهت المملكة منذ تأسيس الدولة السعودية الأولى سواء الحملات العسكرية ضدها أو حتى في تشويه صورتها لدى الشعوب الأخرى، وأكثر من قاد تلك الحملات هي الدولة العثمانية وتركيا لاحقًا، وإيران ولحقت بهم قطر في وقتنا الحاضر من خلال سياسة الحمدين التي تسعى لتدمير دول الخليج ونشر الفوضى والعبثية في العالم العربي وقدم الأصقه نماذج من هذه الحملات والمؤامرات ضد هذه البلاد وأهلها وقادتها من أيام الدولة السعودية الأولى وحكم الملك عبد العزيز – رحمه الله – وأخيرا في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله -.

وبين المحاضر أن الكثير من المؤرخين والأدباء أثنوا على الملك عبد العزيز رحمه الله لما رأوا من أعمال عظيمة خالدة حيث شهد له الأعداء قبل الأصدقاء والأجانب البعداء بما تميز به من عدل ونشر للأمن وأمر بالمعروف والتواضع وغير ذلك، يقول المؤرخ العراقي عبد المنعم غلام – وهو لم يزر المملكة قط ولم يلتقِ بأحد من أمراء آل سعود وحكامها كما يقول الأصقه : “آل سعود قوم لا تخيفهم الحروب وهم نشأوا على ظهور الخيل ولا يريدون حربًا ولكنهم إن أرغموا عليها فإنهم يخوضونها دفاعًا عن بلادهم”.

وذكر الأصقه أن عداء الأتراك لقادة السعودية وولاة أمرها منذ أيام الدولة الأولى فكانوا لا يذكرون آل سعود إلا بألفاظ مشينة يأنف منها كل حر كريم، ويكفي ما قاموا به من مجازر كبيرة في الجزيرة ونجد حين دخلوا لقتال الدولة السعودية الأولى فقتلوا الأطفال والنساء وكبار السن وحين سقطت الدولة الأولى كان أول من هنأ الأتراك بذلك هو الشاه عباس شاه إيران وهذا يؤكد عداءً الفرس والأتراك للعرب وللعروبة


image

image
image

image
image

image


خدمات المحتوى


تقييم
2.39/10 (8 صوت)