صحيفة موطن الأخبار
اليوم الوطني 88

الرئيسية> أخبار الأحساء

المشاركون يؤكدون: أزمة المطار تُعيق استحقاقات الأحساء ولا بد من دور عاجل للطيران المدني

في ورشة (مطار الأحساء الدولي بلا رحلات دولية) بغرفة الأحساء
المشاركون يؤكدون: أزمة المطار تُعيق استحقاقات الأحساء ولا بد من دور عاجل للطيران المدني
05-04-1440 22:27
موطن الأخبار : الأحساء

أكد المشاركون في ورشة عمل (مطار الأحساء الدولي بلا رحلات دولية)، أن أزمة المطار الحالية أكثر تعقيدًا وتشعبًا مما يُظن ويُتوقع بسبب تنوّع مشكلاته وتداخل المسؤوليات والاختصاصات فضلًا عن ارتفاع التكاليف من حيث أسعار وقود الطائرات، ورسوم الخدمات الأرضية وتكاليف ورسوم خدمات المطار المختلفة مقارنة بمثله من مطارات المملكة، وهو ما أدى إلى انسحاب شركات الطيران الأجنبية من العمل فيه وتوقف جميع الرحلات الدولية.

وبيّن المشاركون أن إنعاش مطار الأحساء الدولي يتطلب حلولًا عاجلة تقتضي تدخل الهيئة العامة للطيران المدني لتقديم حوافز وتسهيلات تقلل تكاليف تشغيل المطار وتجذب شركات الطيران المحلية والأجنبية لتسيير رحلات دولية من المطار بأسعار تذاكر منافسة ومواعيد رحلات مناسبة ووجهات مدروسة ومشجعة وكذلك حث وكالات ومكاتب السفر والسياحة والشركات والمواطنين والمقيمين بالأحساء على جعل المطار خيارهم الأول لرحلاتهم الجوية.

وجاءت الورشة التي نظمتها لجنة السياحة والترفيه بغرفة الأحساء مؤخرًا لبحث أزمة المطار وأهمية تفعيل دوره لمواجهة حركة التنمية والنمو والتطور الواسعة بالأحساء ومواكبة إنجازات واستحقاقات الواحة السياحية والتراثية العربية والعالمية، وذلك بحضور عبداللطيف العرفج رئيس مجلس إدارة الغرفة ونائبه عبدالعزيز الموسى وعدد من أعضاء المجلس وأعضاء اللجنة وممثلي عدد من شركات الطيران ومكاتب ووكالات الحجز والسفر والنقل الجوي بالأحساء والإعلاميين والمهتمين.

وخلال الورشة أكد العرفج على الدور المهم لصناعة النقل الجوي في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والسياحية بالمنطقة، مبينًا أن مطار الأحساء ما يزال دون المستوى المأمول بسبب جملة من العقبات والمشكلات المتشعبة، مناشدًا سلطات الطيران المدني بالتدخل العاجل لتدارك الوضع الحالي للمطار سواء بتقديم جملة من الإعفاءات والحوافز والتسهيلات لشركات الطيران المحلية والأجنبية أو التوجه إلى خصخصة المطار أسوة بمطار الدمام الدولي، مؤكدًا أن الوضع الحالي للمطار لا يناسب الأحساء ولا استحقاقاتها وانجازاتها ولا مستقبلها الواعد.

وأوضح محمد العفالق رئيس اللجنة أن أي حديث عن عدم وجود ركاب مسافرين من الأحساء هو كلام مردود ولا أساس له من الصحة، لأن الأحساء بها أكثر من مليون و250 ألف نسمة وعدد من الشركات الكبيرة، مبينًا أن الوضع التشغيلي للمطار يمر بمرحلة حرجة جدًا، تتطلب تضافر الجهود للخروج برؤية واضحة ومبادرات عاجلة من أجل معالجة وضعه الحالي، مشيرًا إلى أنه وجد مؤخرًا وعودًا طيبة من مسؤولي الطيران المدني بخصوص المطار لمواكبة استحقاق اختيار الأحساء عاصمة للسياحة العربية لعام الحالي 2019م.

وأشار العفالق إلى أن الجميع يعلم المرحلة الدقيقة التي تمر بها صناعة الطيران والنقل الجوي في المملكة من حيث فصل الاختصاصات التشريعية عن الجوانب التشغيلية في الهيئة العامة للطيران المدني، بهدف تعميق دورها كمشرع ومنظم لصناعة النقل الجوي في المملكةِ، إلا أن ذلك لا يعنى أن يكف المعنيين والمواطنين عن تقديم المبادرات والحلول لمعالجة وضع المطار المتردي خاصة وأن هناك سنوات مضت وأموال دفعت من القطاع الخاص وجهود مضنية بذلت لتحويل المطار إلى دولي باتت مهددة بالضياع.

ومن جانبه، أكد عبدالله النشوان أمين عام الغرفة أن الغرفة بذلت جهودًا هائلة لعدة سنوات من أجل تحويل المطار إلى دولي ودعم تجربة تشغيله دوليًا وحثت في هذا الإطار جميع الأطراف بالأحساء للتفاعل والتعاون مع مرحلة تحول المطار إلى دولي، إلا أنها تتفاجأ كل يوم بتعثر جديد للمطار وانحسار الرحلات الدولية فيه حتى تلاشت، لذلك ينبغي علينا جميعًا العمل معا على تدارك هذا التدهور وفي أسرع وقت ممكن داعيًا للنظر في إدراج المطار ضمن استراتيجية الهيئة العامة للطيران المدني لتطوير ودعم النقل الداخلي الجوي بخصوص الخطوط منخفضة الحركة.

إلى ذلك أجمع عدد من ممثلي ومسؤولي شركات الطيران المحلية والأجنبية خلال الورشة على أن الظروف الحالية للمطار لا تشجّع للأسف على تسيير رحلات دولية من المطار، مبينين أن قرب مطار الدمام الدولي من مطار الأحساء الدولي غير مؤثر، بل هو محفّز للتكامل والمنافسة بين المطارين، مشيرين إلى عدة تجارب إقليمية وعالمية ناجحة في هذا الجانب.

وأكد المشاركون في الورشة ضرورة إطلاق حملة مجتمعية ترويجية واسعة للمطار تشارك فيها جميع شرائح ومكونات وأفراد مجتمع الأحساء من جهات ومؤسسات عامة وحكومية وقطاع خاص ورجال أعمال وهيئات أهلية وإعلامية وخيرية ووسائل تواصل اجتماعي بهدف إعادة الثقة للمطار وشركات الطيران المجلية والأجنبية.

وعقب الورشة جرى عقد اجتماع مغلق بين رئيس الغرفة ورئيس اللجنة وأمين عام الغرفة وبعض مسؤولي الغرفة مع ممثلي ومسؤولي شركات الطيران المحلية والأجنبية بالمنطقة الشرقية والأحساء للاطلاع عن كثب على المشكلات التي تواجههم وتُحد من عودتهم مجددًا للعمل في المطار وتسيير رحلات دولية منه وإليه.

يُشار إلى أن محاور الورشة تضمنت الدور المأمول من هيئة الطيران المدني في تفعيل المطار، أسباب عزوف بعض الشركات والجهات المعنية في مغادرة وعودة موظفيها من وإلى مطار الأحساء، الدور المأمول من مكاتب السفر والسياحة، العقبات التي تواجه شركات الطيران ودور الأهالي والمقيمين في معالجة مشكلة العزوف عن السفر من خلال المطار.


image

image


خدمات المحتوى


تقييم
1.50/10 (2 صوت)