صحيفة موطن الأخبار
اليوم الوطني 88

الرئيسية> لقاءات وحوارات

الزهراني ( صوت الأحساء ) : عملت عامل بناء وسائق تاكسي واليوم أنا رئيس أكبر محطات أرامكو

الزهراني ( صوت الأحساء ) : عملت عامل بناء وسائق تاكسي واليوم أنا رئيس أكبر محطات أرامكو
09-07-1440 22:45
موطن الأخبار - سهاد النونو

١- البداية عرفنا على نفسك ؟
حسين سعيد الزهراني "العمر ٤٠ سنة"
مهتم بحسابات التواصل الأحسائية
رئيس أحد اكبر محطات انتاج النفط بأرامكو
عامل بناء سابقاً
سواق تاكسي سابقاً
طالب فني طائرات حربية سابقاً

٢- في أي حي كان نشئتكم ؟
مواليد الهفوف وترعرعت بين
بلدة القرن بالأحساء و بلدة القرن بزهران
وحالياً مستقر في السلمانية الجنوبية

٣-أين تلقيتم تعليمكم ؟
- تلقيت التعليم في الأحساء حتى دبلوم حاسب الي و درست هندسة دوائر كهربائي بكلية الجبيل الصناعيه و بعدها هندسة ميكانيكا بجامعة محمد بن فهد ..

٤- ماذا بقي في الذاكرة من أحداث عشتم معها عراقة الحي القديم ؟
- الحياة الأحسائية في الريف ما زالت بسيطة وتخرجك بعيداً عن ضغوط العمل و الحياة

٥- في مرحلة الطفولة العديد من التطلعات المستقبلية.. ماذا كنتم تأملون حينها ؟
- كنت اتمنى اكون مهندس الكترونيات دقيقة لاكن الحياة وطبيعة العمل حالة دون ذالك.

٦- تربية الأبناء في السابق بنيت على قواعد صلبة ومتينة..ماهي الأصول المتعارف عليها في ذلك الوقت؟
- زمان الجد والاب والخال والمعلم والجار يربي وكانت العادات و التقاليد تحكمنا كثيراً

٧- في تشكيل صفاتكم ساهمت الكثير من العادات والتقاليد الأحسائية في تكوينها ما أبرزها؟
- مزيج بين زهراني و احسائي من الوسطيه والطيبة في التعامل مع الجميع وإضافة الى عاداتنا وتقاليدنا الجنوبية

٨- حدثنا عن شهر رمضان سابقاً وحالياً ؟
- زمان كان لايشغلنا شي من العالم الرقمي لذالك نقضي اغلب وقتنا بين قراءة القران و مشاهدة البرامج التلفزيونية و الالعاب الشعبية الجناعية وكذال السباحة في عيون الأحساء.
- الأن مع تغير الزمان و العمر والامكانيات والاحتياجات انشغلنا بالعالم الرقمي وبرامج الجوال إضافة الالتزام بمزيد من الواجبات

٩- ما أجمل رسالة وصلتك للتهنئة برمضان؟

- " أبارك لكم قدوم شهر رمضان، اللهم اجعله شهراً جديداً لارواحنا يمحوا عنا مامضى، مختلف ينتزعنا من غفلة الحياة والركض ورائها ويبلغنا عفوه ورحمته والعتقاء من ناره"


١٠-هل تذكر أول مرة صمت فيها شهر رمضان ؟
- اتوقع قبل ٣٠ سنة "بالصف الثالث او الرابع"

١١- هل أنت ممن يحب الأفطار الجماعي ؟
- نعم مع العائلة بالأخص

١٢- ماذا تفضل في رمضان من وسائل الإعلام ؟
- حالياً الصحف الاكترونية و تويتر و السناب

١٣- موقف لا يغيب عن بالك حدث لك في رمضان ؟
- حادث سير حصل لاخي الصغير عند جبل الشعبة وتنازلت عن الطرف الاخر بالموقع مباشرة و لاكنه رفض بحجة ان اخي الغلطان و يطالبنا بالتعويض و حضور المرور، لما حضر المرور طلع الخطاء عليه ١٠٠٪؜ !

١٤- من الشخص الذي غاب عنك وتتذكره في هذا الشهر الفضيل؟
- جدي حامد وجدي علي رحمهما الله

١٥- صديق لا تمل مجالسته؟
- الجوال و بعض الاصدقاء المقربين

١٦- وشخص لا ترفض له طلب ؟
- والدي و والدتي

١٧- ماهو جدولك اليومي في شهر رمضان . ؟
- دوام بالنهار وبعده راحة بين الفروض وباليل زيارات للأهل و الفعاليات اذا حصلت او التواجد بالاستراحة مع الوالد والاخوان

١٨- ما الذي يزعجك بالشهر الكريم رمضان ؟
- زحمة الشوارع
- النرفزة الزايدة
- التبذير في الأكل

١٩- ما الذي يعجبك بالشهر الكريم رمضان ؟
- الروحانية و الهدوء

٢٠- ما الذي أفتقدته في هذا الشهر الكريم رمضان ؟

- انقطاع زيارات الاقارب من خارج الأحساء بسبب مشاغل الحياة و ظروفها

٢٢- ما ميولك الرياضية سعودياً وعربياً وعالمياً ؟
- الهلال محلياً وعربياً
- ريال مدريد عالمياً

٢٣- أمنية تريد من الله تحقيقها ؟
- ان يبارك لنا في ما رزقنا و يحفظ نعمة الامن والأمان ويصلح شباب و شابات المسلمين

٢٤- أمامك ثلاث دعوات فقط للحضور على مائدة الإفطار معك تقدمها لمن ؟
- والدي
- صديقي غالب و حبيب الموسى
- اخوي الرائد ناشي العرجي

٢٥- عادة كانت موجودة في رمضان وتمنيت أنها لم تندثر؟
- لكل زمان ظروفه و متغيراته و ابرزها لمة البيت و الاخوان و الخوات على سفر افطار واحدة سابقاً والان لزواج اغلبهم وانتقالهم خارج المنطقة اصبح من النوادر المة مرة اخرى معاهم.

٢٦- كلمة أخيرة تود أن تختم بها لقاءنا وتخاطب فيها القراء الأعزاء ؟
- شكراً على حُسن ظنكم و الله ينفع بكم
- اوجه نصيحة للأحبة بالإلتزام بأربع أمور في حياتهم من أجل حياة أفضل بإذن الله:
١- تقوى الله بالسر و العلن
٢- رضى الوالدين
٣- النية الحسنة وتمني الخير للجميع
٤- حُسن الخلق في التعامل مع الجميع و استحضار خُلق الرسول ﷺ ورحمته و صبره في كل مواقف بحياتنا اليومية، وهذا اعتبره "فن في التعامل".


خدمات المحتوى


تقييم
8.50/10 (2 صوت)